لهيئة العامة لإتحاد شركات أنظمة المعلومات – بيتا تنتخب مجلس إدارة جديد

رام الله- غزة: عقدت الهيئة العامة لإتحاد شركات أنظمة المعلومات – بيتا، إجتماعها العام العادي، وقد عقد اللقاء تحت رعاية وزيرة الإقتصاد الوطني السيدة عبير عودة، وبحضور عدد كبير من شركات قطاع التكنولوجيا والإتصالات في كل من الضفة وغزة، ومراقب الشركات د. حاتم سرحان وشركة إتقان للمحاماه والسادة شركة الوفاء مدققي حسابات الإتحاد. 

افتتح الإجتماع الدكتور يحيى السلقان رئيس مجلس إدارة الإتحاد الحالي  بكلمة رحب فيها بمعالي وزيرة الإقتصاد الوزيرة عبير عوده مؤكداً على العلاقة التشاركية بين الإتحاد والحكومة والتي نمت بشكل واضح مع حكومة الوفاق الوطني الحالية. كما رحب بمؤسسات القطاع الخاص وخاصة السيد بسام الولويل- أمين سر المجلس التنسيقي لمؤسسات القطاع الخاص ورئيس إتحاد الصناعات الفلسطيني والأخ خليل رزق رئيس إتحاد الغرف التجارية والسيد عرفات أبو سنسينه رئيس بالتريد والسيد جمال نمر رئيس إتحاد الفنادق، وبكافة المدعويين في كل من قطاع غزة والضفة الغربية وبالأعضاء المشاركين والشركاء، وأعلن عن إكتمال النصاب القانوني لبدء أعمال الجلسة.  وأكد د. السلقان في كلمته أن قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات أصبح ركيزة أساسية في بناء إقتصاد وطني واعد وعصري، وأكد ان الإتحاد عمل على وضع الإستراتيجيات والأليات والبرامج الهادفة إلى توسيع دائرة النشاط الإقتصادي لشركاتنا وفتح أسواق جديدة وزيادة حجم التشغيل وتعزيز أواصر العلاقة بين كافة الأطراف المعنية سواء كانت حكومية أو جامعات أو مؤسسات القطاع الخاص والعام. وأكد أن الإتحاد يقف اليوم على قاعدة صلبة من التجربة والبناء المؤسساتي الذي يؤهله إلى المضي قدما بإستراتيجة فتح أسواق جديدة وتعزيز الدور لشركاتنا في السوق المحلي والدولي، وأكد على رؤية مجلس الإدارة لفتح الباب أمام الشركات الناشئة للإنضمام والإستفادة من خدمات الإتحاد، من جانبه قال رئيس مجلس إدارة إتحاد بيتا د. يحيى السلقان: إننا على أبواب إطلاق خدمات الجيل الثالث آملا أن تشكل حافزاً للمزيد من التطبيقات على كل المستويات والخدمات سواء أكانت الخدمات الحكومية أو الخدمات البنكية أو خدمات القطاع الخاص بشكل عام وحافزاً للمزيد من مساهمة قطاع التكنولوجيا في الناتج القومي. وقد اشار د. السلقان بالنجاح منقطع النظير في نشاطات الإتحاد وخاصة النشاط المركزي اكسبوتك 2016 والذي حظي بإهتمام واسع.

ولفت رئيس الإتحاد في حديثه إلى الجهود التي بذلت من أجل زيادة حجم ونوع المشاريع المخصصة لقطاع غزة علاوة على العديد من القضايا التي أوكلت للمجلس مثل إلغاء واستمرار إلغاء ضريبة 7% على الشركات المزودة لخدمات الإنترنت والنجاح في إقرار رزمة الحوافز من قبل هيئة تشجيع الإستثمار لقطاع تكنولوجيا المعلومات والتي تنتظر الإقرار النهائي من مجلس الوزراء. وفي النهاية قام د. السلقان بتقديم شكره لكافة الشركات والجهات الداعمة واللجان وأعضاء الإتحاد الماضون نحو الإلتفاف حول الإتحاد وتجاوز كافة المعيقات وتعزيز دور الإتحاد الذي يشكل الممثل الحقيقي لكافة أعضاءه.

وقد أشارت معالي الوزيرة عبير عودة خلال كلمتها على مساعي الحكومة الفلسطينية  لتطوير ودعم  القطاع الخاص من خلال تفعيل العلاقات الثنائية مع الدول الشريكة، تمكن من إبرام صفقات التجارة المباشرة مع العالم الخارجي. وأشارت الوزيرة عودة خلال مشاركتها في إفتتاح إجتماع الهيئة العامة لإتحاد شركات أنظمة المعلومات(بيتا) إلى الجهود التي تبذل في سياق تفعيل العلاقات الثنائية لإقامة علاقات مع شركات أجنبية تشجع الإستثمار التكنولوجي الأجنبي ونقل المعرفة، والعمل على إرساء علامة تجارية فلسطينية تروج لصناعة تكنولوجيا المعلومات والإتصالات الفلسطينية حول العالم، وأرجعت الوزيرة عودة محدودية مساهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في إجمالي الناتج المحلي والتي تشكل نسبة 4.1% لعام 2015، إلى إستيلاء الشركات الإسرائيلية على 20-40٪ من سوق الإتصالات في فلسطين، مما يعود ذلك بالخسارة على شركات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات الفلسطينية بنحو 100 مليون دولار سنويا، وتعيق تطور قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في فلسطين، وأكدت الوزيرة عودة أن العلاقة طردية قوية بين الإستثمارات المباشرة في تكنولوجيا المعلومات والإتصالات وخلق فرص العمل، وشددت الوزيرة على الشراكة مع القطاع الخاص من أجل تمكينه وإتخاذ دوره كمحرك للتنمية، وفي هذا الصدد فقد خطت عدة خطوات في مجال تحسين بيئة الأعمال وتشجيع الإستثمار في فلسطين من خلال العمل على إصلاح البيئة التشريعية والتنظيمية، وتعمل الوزارة على تطوير خدمات الأعمال مما يساهم في خلق فرص عمل وتحسين فرص الدخول والتكامل مع الأسواق الدولية.

وبعد ذلك تم عرض التقرير الإداري لبيتا، حيث تم إستعراض أهم إنجازات الإتحاد سواءاً على مستوى المشاريع أو الخدمات التي قدمت للأعضاء والتي لوحظ فيها زيادة نوعية في الخدمات المقدمة وللحضور الفاعل للإتحاد في قطاع غزة. بعد ذلك فتح المجال للأسئلة والتي سادت فيها الروح الإيجابية والبناءة والتي إن دلت على شيء فانما تدل على عراقة الإتحاد ووعي أعضائه وإدراكهم بالمسؤولية.


وبعد إقرار التقرير الإداري تم عرض التقرير المالي من قبل السادة شركة الوفاء ومن ثم تم نقاشه والاجابة على تساؤلات الأعضاء. ومن ثم تم إختيار مدقق الحسابات الجديد للدورة القادمة. وبعدها تم إبراء ذمة مجلس الإدارة وبذلك قام المجلس بتقديم إستقالة آذنا بالبدء بالترشح والإنتخاب لمجلس إدارة  جديد.

بعد ذلك فتح السيد خليل رزق رئيس إتحاد الغرف التجارية والذي تم إنتخابه من قبل الهيئة العامة لإدارة الإنتخابات باب الترشيح لمجلس الإدارة وقد فاز الأعضاء التالية أسماؤهم بالتزكية: د. يحيى السلقان، السيد خالد صبري، د. ناهض عيد، السيد سعيد زيدان، السيد رائد عليان، السيد محمد ابو نحلة، السيد عارف حنايشة، والسيد ميخائيل يونان، السيد مهند شراب، ومن ثم فتح باب الترشح لرئاسة الإتحاد وتم إنتخاب الدكتور يحيى السلقان رئيساً للإتحاد للدورة القادمة.

وفي الختام شكر الدكتور يحيى السلقان الأعضاء على الثقة التي منحت للمجلس الجديد برئاسته مؤكداً على أهمية التفاف الأعضاء حول برامج الإتحاد، ومؤكداً ان الإتحاد سيلعب دوراً مهماً في المرحلة المقبلة بهدف تثبيت مصالح القطاع على رأس أجندات صناع القرار على كافة المستويات، وسيوسع الإتحاد قاعدته بالعمل من خلال دمج كافة الشركات الناشئة، وسيسعى مع شركائه والممولين لفتح أفق أوسع لعمل شركات القطاع، وشكر كافة الحضور على هذا الإنجاز الديمقراطي والذي سيصب بمصلحة القطاع كما وقدم شكره إلى الحكومة ممثلة بمعالي الوزيرة عبير عوده وكذلك الشكر للدكتور حاتم سرحان مراقب الشركات وشركة إتقان ممثلة بالأستاذ أشرف الفار على ما بذلوه لإنجاح الإجتماع ودعمهم الدائم لقطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني.