تنمية الموارد البشرية

يعتبر المواطن الفلسطيني من أهم الموارد التي يمتلكها اقتصادنا، ولذلك فإننا في بيتا نعمل باستمرار على إدماج القطاع الأكاديمي في أعمال الإتحاد ونوفق بين المؤسسات الأكاديمية الفلسطينية والشركات العاملة في القطاع لتوفير أفضل فرص عمل لخريجين ذو كفاءة عالية.

يتمتع الطالب الفلسطيني بالإبداع والريادية والحيوية وتعدد اللغات...ولديه كل ما هو مطلوب للمنافسة على مستوى العالم، لذلك نزوده بفرص تدريبية وتعليمية تمكنه من الإندماج في سوق العمل بشكل أسرع.

كل ما يحتاجه الخريج الفلسطيني هو بريق من الأمل ومؤسسة متخصصة تدعم طموحه وأحلامه ....وهنا يأتي دور بيتا في بناء جيل من المختصين في مجال أنظمة المعلومات والإتصالات.