تحت شعار "المُدن الذكية" "بيتا" تبدأ بالتحضير لأسبوع فلسطين التكنولوجي إكسبوتك 2014

رام الله، (أيلول- سبتمبر 2014): أعلن اتحاد ش ركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (بيتا) ومجموعة الاتصالات الفلسطينية الراعي الرئيسي لإكسبوتك 2014 وبالتعاون مع الجهات الحكومية ممتلةً بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الاقتصاد الوطني، عن انطلاق التحضيرات الخاصة بالموسم الحادي عشر لأسبوع فلسطين التكنولوجي “إكسبوتك2014″، تحت شعار "المدن الذكية" والذي من المقرر أن يُعقد في كل من رام الله وغزة، خلال الفترة من 8-12 تشرين ثاني، نوفمبر 2014 القادم. وذلك بمشاركة نخبة من المؤسسات الوطنية والدولية، وعدد من الشركات العالمية والخبراء.                   

لقد حرص الاتحاد "بيتا" على الوحدة الجغرافية الواحدة بين قطاع غزة، والضفة الغربية، وشدد على ضرورة المشاركة الفاعلة، والتواجد في الميدان لشركات قطاع غزة التكنولوجية لعرض قدراتها المتميزة، حيث يشمل أسبوع أكسبوتك 2014، يوم للمؤتمر التكنولوجي في شقي الوطن، بتاريخ 9 تشرين الثاني، نوفمبر 2014، سيتم التطرق في المؤتمر إلى العديد من القضايا الهامة، بما فيها المدن الذكية، أما فيما يخص قطاع غزة، فإن محور النقاش سيتركز حول "دور التكنولوجيا في إعادة الإعمار، والنهوض السريع لإزالة اثار الدمار والخراب الذي خلفه الاحتلال الإسرائيلي بعدوانه الهمجي الأخير على قطاع غزة ." هذا بالإضافة الى تنظيم معرضين في كل من مدينتي غزة ورام الله يستمران من 10-12 تشرين ثاني، نوفمبر 2014.

كما وتضمّ أجندة المؤتمر عدداً من أوراق العمل والتي ستتناول بخبرات محلية واقليمية ودولية؛ موضوع المدن الذكية وما تقدمه التكنولوجيا من حلول على مستوى تطوير المدن الذكية وكل ما يتعلق بهذا الأمر من إدارة البلديات والخدمات المتعلقة بها، على سبيل المثال خدمات المياه والكهرباء والمجاري والطرق وإداراة الخدمات الحكومية وإدارة المعاملات المالية المتعلقة بالخدمات. هذا بالإضافة إلى عقد جلسات حوارية ونقاشات على مستوى رجال الأعمال وأصحاب ومزودي الخدمات في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وسيتخلل المؤتمر اتاحة الفرص للاستماع إلى احتياجات السوق الفلسطيني للخدمات كماً ونوعاً، وذلك بمشاركة المستفيدين ومموليهم في المشاريع الحكومية والبلدية وغيرهم في السوق الفلسطيني، هذا إلى جانب عقد جلسات تعليمية تشارك فيها خبرات خارجية ودولية على مستوى العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من مبرمجين ومهندسين وموظفي علاقات عامة واتصال.

وفي نفس السياق فقد شدّد السيد حسن قاسم رئيس مجلس إدارة "بيتا" على أهمية الحدث هذا العام، كونه يُنظم بعد حرب دمرت قطاع  غزة، وأشار الى أن تركيز المؤتمر هناك سيكون على دور قطاع التكنولوجيا في عملية إعادة الإعمار والنهوض السريع، مؤكداً على أهمية تكاتف الجهود لتنمية قطاع التكنولوجيا والمعلومات في فلسطين.

ودعا قاسم إلى توطيد العلاقة مع كافة الشركاء، مضيفاً "شعارنا هذا العام "المدن الذكية"، وعليه فجميع القطاعات الفلسطينية مدعوة للمشاركة تحت سقف واحد بما يصب في مصلحة المواطن بالدرجة الاولى وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الفلسطيني  بشكل عام".

بدوره أكد السيد عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية أن دعم المجموعة لإكسبوتك سنوياً هو أحد أشكال التزام المجموعة نحو تعزيز قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين،  وقال "في كل عام يجلب إكسبوتك خبرات جديدة، وتقنيات وحلول حديثة ومتطورة، ويتيح الفرصة لمجتمع الاتصالات والتكنولوجيا الفلسطيني للتعرف على تجارب عالمية واسعة، ولتعريف الجهات الدولية بحجم التقدم الذي تحققه فلسطين عاماً بعد عام في هذا المجال".

وفي الختام دعا  د. مشهور أبو دقة المدير التنفيذي لاتحاد "بيتا" كافة الشرائح والقطاعات المعنية والمهتمة إلى المشاركة الفاعلة، وقال "إننا نعوّل دوماً على دور القطاعين الخاص والعام في مساندتهما للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وندرك أهمية هذا الدور والإسناد لإنجاح إكسبوتك 2014، والذي يُعدّ خطوة هامة نحو الانطلاق باتجاة بناء حياة مختلفة للمواطن الفلسطيني، وذلك عبر تقديم الخدمات المتطورة التي تلبي احتياجات المواطنين في مدننا الفلسطينية لتقدم خدمات ذكية عبر التكنولوجيا" وأضاف أبو دقة " إن المواطن بحاجة لإدارات حكومية وبلدية ذكية لتقديم خدمات نوعية سريعة  وقليلة التكلفة."